الهندسة المعمارية

برنامج التعليم

يطمح قسم الهندسة المعمارية في بتسلئيل لأن يكون على تواصل مع الحاضر والبيئة المحيطة. لذا يسعى القسم لبناء نفسه كمركز أكاديمي رائد يطوّر التعليم، البحث التطبيقي، الإنتاج الأصلي، الحوار النقديّ والمشاركة الفعّالة في مجالات الهندسة المعمارية، التصميم المدني وحياة المدينة، تخطيط البيئة والمساحات المفتوحة، ثقافة البناء والإسكان.

يسعى القسم لتطوير هيكلية أكاديمية ناجعة تعتمد في مقاييسها ليس على مستوى فاعليتها الآنية وجودة المشاريع التي تنتجها وحسب، إنما على مدى تأثيرها على الثقافة المهنية والأجندة العامة في إسرائيل. هذا الالتزام العينيّ للثقافة والسياسة الإسرائيلية هو منبع علاقات العمل والخطاب مع الجهات الأكاديمية والمهنية الموازية في العالم.

يصب هدف القسم الأساسي والدائم في تدريب مهنيين متمرسين ومواكبين قادرين على التعامل مع جميع الجوانب النظرية، التقنية والتطبيقية للمدرسة المعمارية، ويستطيعون عقب إنهاء تعليمهم الاندماج في كل بيئة مهنية متطورة في البلاد والعالم.

هذا الهدف هو شرط مسبق وضروري لتحقيق هدف أبعد طموحًا: تدريب جيل جديد وواع من المهندسين المعماريين/المثقفين – خريجون مع ثقافة إنسانية واسعة، مثقفون وفنانون منتجون وأصليّون، مواطنون يشاركون في الحياة الاجتماعية والسياسية، مخطّطون مع أفكار تطمح لرسم معالم مجالات معرفة ومسؤولية المهندس المعماري من جديد في البيئة العولميّة المتغيّرة في القرن الـ21.

يسعى التعليم في قسم الهندسة المعمارية نحو إدراك متشابك للنظري والتطبيقي ويشدّد على بناء القواعد التي يرتكز عليها الفكر والفعل المعماري. من بين هذه القواعد: تاريخ ونظرية أفكار ومواد، علوم الاجتماع والبيئة، لغات الفن والتصميم، مهارات الرسم، الرسم التخطيطي والبناء، الآليات والتكنولوجيا، إضافة على التدرّب على مشاكل تخطيط وتصميم في سياقات وأبعاد مختلفة.

إضافة لبرنامج التعليم العادي، يعقد القسم نشاطات متعددة ومختلفة خارج منهجية تشتمل على: محاضرات أسبوعية يقدمها مهندسون معماريون وفنانون من مجالات أخرى، لقاءات وورشات مع مهندسين ومفكرين ضيوف من خارج البلاد، مشاريع مشتركة مع جامعات موازية في الخارج، دورات واستكمالات بالشراكة مع مؤسسات عامة تختص في قضايا المجتمع والبيئة، مَعارض، مؤتمرات وأيام دراسية بمبادرة المدرّسين في القسم والطلاب.

تستمر دراسة الهندسة المعمارية خمس سنوات. خلال السنة الدراسية هناك قرابة الـ30 ساعة من الدوام أسبوعيًا، وعدد مشابه من الساعات للعمل على الوظائف في البيت. توزّع مواضيع التعليم لإلزامية، والتي تمثل الالتزام التربوي للقسم وهيكل المعرفة الأساسية المطلوبة من الطلاب، وأخرى اختيارية تعكس الإثراء الفكري ومجالات الاختصاص في الهندسة المعمارية والتمدّن وفي مجالات المعرفة المتقاطعة.

يُلزم برنامج التعليم للمواضيع الإلزامية والذي سينشر في الكتاب السنة الدراسية 2013/14 (תשע"ד)، طلاب السنة الدراسية 14/2013 وفقًا للمرحلة الدراسية (سنة أولى، ثانية، ثالثة، رابعة أو خامسة). من المحتمل، على مدى السنوات، أن يتغير برنامج المواضيع الإلزامية.

خلال الخمس سنوات، على الطالب استحقاق 150 نقطة استحقاق للّقب، تُعلّم 120 نقطة من بينها في القسم و-30 نقطة استحقاق من قسم التاريخ والنظريات.

تفصيل السنوات

السنة الأولى

يكشف الطالب في السنة التعليمية الأولى لمجالات للتأمل ووسائل التمثيل المعماريّين. يتمحور التعليم في هذه السنة حول البحث في المفاهيم الأساسية مثل: النسبة، المقياس، علاقة الجسد والحيّز وعلاقة الحركة والرؤية. يكتسب الطالب المعرفة من خلال أساليب رسم خرائط ثنائية وثلاثية الأبعاد مثل: المقاطع، الخرائط، المَساقط، الإظهار الهندسي (الأكسونومتريا)، نظريات ونماذج لظواهر مادية وأنماط تواجد في الحيز. يُطالب الطالب في هذه السنة أن يدرس أنماط الاستعراض المعماري التقليدية إلى جانب تطوير أنماط استعراض تجريبية كتعبير عن مسار الإبداع الشخصي في حيز عينيّ.

السنة الثانية

تحمل السنة الثانية "المَسكَن" كعنوان عام. يحوي هذا المصطلح الكثير ولا يحوي شيئًا، إلا إن تم تشريحه للعمق ونقاش كل جانب منه على حدة من داخل السيل الذي يشمل بيئة المعيشة خاصتنا وتاريخها المادي.

في كل سنة سنختبر هذا المصطلح تحت عنوان جانبي آخر، في السنة الماضية ناقشنا الكثافة. هذه السنة مدخل الموضوع هو حجر البناء (Block, בלוק). يشكل حجر البناء وحدة أساسية في تركيب غلاف المبنى. شكل اختيار وحدة الأساس، المادة، طريقة وضع الحجر، اختيار عدة متغيرات ورزمهم سوية ليشكلوا مبنى – يخلق هذا الأمر تنوع وثراء من خلال استعمال عنصر عام، موحّد. الـ"بلوك"، حجر البناء، هو حجر الإعمار التافه، وربما الأكثر عادية. "بلوك" (Block) هو أيضًا مجموعة مبان في حدود بلدية مُعرّفة، "مُجمّع"، المكوّن من أجسام مختلفة/متشابهة. يُشكّل "البلوك" المدني، وطريقة وضع أجزائه بالتناسب مع الشارع والبنى التحتية البلدية، يشكل مبنى المدينة. بين حجر البناء والبلوك المدني، على سلم قياسي، يقع مجمع الإسكان. يرتكز مجمع الإسكان، والذي بدأ في القرن الـ19، وتطوّر لذروة انتشاره في أواسط القرن الـ20، على فكر واضح من جهة، وعلى تنظيم ناجع للحيز من جهة أخرى؛ مجمع الإسكان هو ليس مبنى سكني فقط إنما شكل من أشكال الإسكان، فهو يحمل في طيه حِكَم واضحة حول "كيفية" سير الحياه داخله، وهو استمرار مباشر لفكر صارم في المعيشة اليومية.

لمجمع الإسكان، المعاصر، معان كثيرة في أيامنا، هو ناجع، يحافظ على البيئة، لا يحاول التباهي بالإكثار في تفاصيل التصميم، دقيق في عدة جوانب، عمليّ، ويحوي نظام ومنطق داخلي وحاراتي بدرجة كبيرة. بالرغم من ذلك، فقد شكّل فشلاً ذريعًا في أغلب استعمالاته المحليّة، دون القدرة على الديمومة الطويلة. هل نستطيع تعلّم تشخيص مجمع إسكاني أنجع؟ يتلائم أكثر والاحتياجات؟ ويدوم وقت أكثر؟ كيف نستطيع العمل في المجمعات الإسكانية الإسرائيلية القائمة؟ هل بالإمكان جعلها معاصرة بطريقة معقولة؟ في هذه السنة سنقوم بفهم المجمع الإسكاني/البلوك، كما وسنستعرض تطبيق حالي في مواقع محلية في القدس.

يتكون البرنامج التعليمي في السنتين الأولى والثانية من حصص دراسية إلزامية فقط. ابتداء من الفصل الثاني من السنة الثانية على الطالب التسجيل لموضوع أساسي واحد، في إطار المواضيع العامة في بتسلئيل. مع إنهاء السنة الثانية يجري اختبار في كل مجالات المعرفة المكتسبة حتى حينها. اجتياز الاختبار هو شرط لاستمرار التعليم في القسم.

السنة الثالثة

في السنة الثالثة يدور الاستوديو حول الأفكار. حيث سيتم من خلاله اختبار أفكار قائمة وتطوير أفكار جديدة، بهدف صياغة أدوات معمارية محتلنة للتفكير والإبداع. أيضًا، ستتم فيه مناقشة الفكرة المعمارية وقدرتها على بناء نظرية وفعل، سيُنظم فيه قاموس، وسيتم تخطيط مبنى كالموضوع المركزي في الخطاب. ستوجه نشاطات الاستوديو والأفكار المتناولة فيه، للتعامل، بشكل عيني، مع الطبيعة السياسية للهندسة المعمارية والحيز في إسرائيل. من المتوقع أن يكتسب الطلاب المشاركين في الاستوديو معرفة عن شكل النظريات والآراء التي تحرك الهندسة المعمارية في زمننا، القدرة على موضعة أعمالهم في حيزه، وإمكانية تكوين موقف نقدي تجاهه، يجري العمل أيضًا على أن يطوّر الطلاب أساليب تمثيل بصري للأفكار، التعامل مع مركبات سياسية في مبنى الحيز الإسرائيلي من خلال توجهات متنوعة وثورية، أن يكونوا متواصلين مع ما يجري حولهم وأن يثبتوا إبداعًا في ابتكار أفكارهم.

السنتان الرابعة والخامسة

في هذه السنوات تمنح الإمكانية للطالب بأن يتركّز في مجال مهني و/أو موضوعي/إنشائي وفق ميوله. بإمكان الطالب خلال هذه الفترة أن يختار وحدة تعليمية واحدة لأربعة فصول، أو بالعكس، أن يقوم بالتنقل بين الوحدات التعليمية المختلفة كما يريد. تطرح الوحدات التعليمية مشاريع فصلية إنشائية كل حسب موضوع التخصص، وبالإضافة فهي تسمح للطلاب في السنة الخامسة أن ينجزوا المشروع النهائي من خلالها. تنتهي هذه السيرورة بالمشروع النهائي الذي يمثل أطروحة مركزّة ومُفصّلة ذات طابع شخصي. تعكس الوحدات التعليمية مجالات المعرفة المهنية للمحاضرين في القسم وتمثل أجندة تربوية تنص على الاختيار، التخصص والاستمرار. يشجع قسم الهندسة المعمارية الوحدات التعليمية بأن تدير شؤونها كوحدات أكاديمية مستقلة تنتج مضامين خطابية ومجامع معلومات خاصة. يبادر الموجّهون في الوحدات التعليمية، مع الطلاب، لنشاطات أكاديمية وخارج أكاديمية، مثل: أيام دراسية، مؤتمرات، تعاون مع مؤسسات أكاديمية وعامة ومنشورات إلكترونية ومطبوعة على مستوى الوحدة. بالإضافة إلى المواضيع في الأستوديو، يجري في كل وحدة تعليمية موضوع نظري داعم والذي يسمح للطلاب بأن يتعرفوا على الخلفيات النظرية والتكنولوجية العينية لكل وحدة تعليمية.

فروع التعليم

على مدار الخمس سنوات في القسم، تطلب من الطالب دراسة أشكال مختلفة من المعرفة، والمقسمة لأربع مساقات مختلفة:

فرع دراسات الاستوديو

كما هو مُفصّل أعلاه في توزيعة السنوات.

فرع الدراسات التكنولوجية

هو مسار عامودي مكون كجدول محدّد من الحصص الإلزامية من السنوات الأولى حتى الرابعة. يُفتتح المساق بالتعرف على مواد البناء المستعملة. في مراحل أكثر تقدمًا سيُطالب الطالب بتطبيق المعرفة المكتسبة خلال التفكير التكنولوجي التحليلي ومن ثم التكاملي. يأتي هذا التطبيق على شكل مشروع تجريبي يختبر الطلاب فيه المعرفة النظرية التي راكموها. يُدعم تقدم الدراسة من خلال المعرفة المتزايدة لمصطلحات من عالم الهندسة والتحليل العميق لمشاريع حقيقية قيد الإعمار. يتمحور هذا المسار حول منح الطالب قدرة استعمال القضايا التكنولوجية كمصدر إلهام واكتساب مهارات عملية في تطبيق المهام التكنولوجية.

فرع التعليم البصري

هو مساق يُرافق بالعمل في استوديو وهدفه التأهيل وإكساب الخبرة في وسائل وتقنيات استعراض مختلفة. أساس التعليم هو في السنتين الأولى والثانية حيث يتلقى الطالب المعرفة المطلوبة لاستعراض عمله بمختلف الطرق والأساليب. تدور الحصص حول إكساب المهارات في آليات الرسم، التعبير الصوري، بناء النماذج، استعمال مختلف المواد، تطوير قدرة تحليلية من خلال تشخيص المباني والتعرف على برامج رسم الخرائط، التصميم والمُحاكاة (simulation) ثنائية وثلاثية الأبعاد.

قسم الدراسات النظرية

يُشكل مسار الدراسات النظرية في القسم استكمالاً لبرنامج قسم التاريخ والنظريات في بتسلئيل، ومبني داخل برنامج الحصص كوحدة واحدة. هدف الحصص النظرية توفير الدعم والاستكمال النظاميّ لمختلف الحصص القائمة وتقوية الاهتمامات التي تمس بشكل عينيّ برنامج التعليم في القسم. يَعتبر القسم مسار الدراسات النظرية كمحور هام وحيوي في جهاز التعليم الذي يعكس رغبة القسم في بناء قاعدة معرفة متفق عليها من خلال توسيع حلقة النقاش المعماري والحاجة للتشديد على الاهتمام المتعدد المجالات وفي التّماس مع مواضيع ثقافية ذات صلة.

حصص قسم التاريخ والنظريات

إضافة لبرنامج التعليم في القسم، يُطلب من الطلاب مُراكمة 30 نقطة استحقاق في إطار تعليمهم في قسم التاريخ والنظريات. يُوفّر قسم التاريخ والنظريات بيئة مثقفة، مواكبة للأحداث ومحفزة لاكتشاف الثقافة البصرية في سياقاتها المختلفة: التاريخي، الاجتماعي، الأنتروبولوجي، الفلسفي، السيكولوجي، الاقتصادي، الجندري والمزيد. تمنح مختلف التوجهات والأساليب النظرية والنقدية المُدَرّسة في سياق سيرورة الإبداع/الإنتاج، وجهات نر جديدة، وتثير أساليب تفكير ونقاش من خلال التأمل في الفن البصري/المرئي في الماضي والحاضر، وتُطوّر تفكيرًا مستقلاً وتأملاً ذاتيًا.

تم تصميم برنامج التعليم المتنوع بناءً على توجّه التعدّد الفكري والمضاميني الذي يُوسّع آفاق فهم التصوير البصري بمستوياته، معانيه وتأثيراته في العالم الاجتماعي-السياسي. يمنح برنامج التعليم الطلاب والطالبات اللغة والأدوات التي تتيح لهم تشخيص وتحليل الأبعاد المختلفة للتصوير البصري وقراءة العمل الفني البصري من خلال التفكير النقدي. بهذه الطريقة يرافق قسم التاريخ والنظريات الطلاب والطالبات في بتسلئيل في مراحل التعليم المختلفة التي تتطور فيها توجهاتهم كفنانين ومبدعين، هادفين بذلك تعميق مجالات معرفتهم وآرائهم في المجتمع والثقافة التي يبدعون في إطارها.

بالمقابل، تسعى الحصص التعليمية في القسم للربط بين التطبيق ومسار الإبداع، وبين الوجهات النظرية التي تُحرّكها والدمج بين متعة صنع التصويرات البصرية ومتعة الفهم النظري. يساعد الدمج بين المجالات وتعلّم اللغة البصرية والتفكير النقدي الطالب/ة على تطوير إبداعه/ا أيضًا في التقنية العملية وأيضًا في تطوير أفكار خلاّقة.

يوفّر القسم للطالب مهارات وأدوات لجمع المعلومات بصريًا ونظريًا وإعدادها كفكرة لكتابة وظيفة أو نقد. يُنظّم قسم التاريخ والنظريات مؤتمرات وأيام دراسية بشكل دوريّ، كما ويُصدر القسم المجلة الإلكترونية "تاريخ ونظريات: السّجلات/البروتوكولات" 'היסטוריה ותיאוריה: הפרוטוקולים' ، وكتابًا سنويًا بموضوع الثقافة البصرية.

يُمنح مع إنهاء التعليم لقب خريج في الهندسة المعمارية B. Arch

مسار القبول

امتحان قبول

سيجري امتحان القبول في:

المرحلة الأولى – تمرين عمليّ

المرحلة الثانية – مقابلات

إبلاغ عن اجتياز امتحان القبول

سيدعى المُرشّحون، الذين اجتازوا المرحلة الأولى بنجاح، إلى المرحلة الثانية. سيتم إبلاغ المرشحين عن اجتيازهم الامتحان من خلال بريد إلكتروني شخصي يُرسل خلال 48 ساعة من انتهاء المرحلة الأولى. في حال تم تغيير طريقة تسليم الأجوبة بصدد الاجتياز، سيتم الإعلان عن ذلك في يوم امتحانات المرحلة الأولى.

المرحلة الثانية – المقابلات الشخصية

لن يًطلب ملف أعمال في قسم الهندسة المعمارية