التصوير

برنامج التعليم

يُزوِّد قسم التصوير في بتسلئيل الطالب بكافة الأدوات الفكريّة والتكنولوجية المطلوبة من أجل صقله كمُصوّر-فنان مُتحكّم في الحقول المتنوعة التي يتواجد فيها التصوير. سيطوّر الطالب في القسم مهارات تقنية ونظرية، من خلال تذويت الروابط التاريخية والنظرية والمُرافَقة بفحص مستمر لهُويّته كفنان واع وملتزم للبيئة التي يعمل في إطارها. سيساعد الاعتراف بأن "وجهة النظر" (point of view)، مصطلح مُوجِّه في الحديث عن التصوير، هو أولاً وأساسًا مُشتقّ من المكان الذي يقف فيه المُصوّر فكريًا، نقديًا وجسديًا معًا، سيساعد ذلك الطالب على صياغة مقولته في عالم الفن. يكشف برنامج التعليم الطالب لِطَيفٍ من لغة التصوير، الأوسع بكثير من حقل الرؤية. تبحث لغة التصوير وتضع أسئلة في سياقات الزمان والمكان، كما وتتطلّب تطوير تأمل قادر على التمييز بين العنصر والتمثيل. سيتعرّف الطالب على القدرة التصويرية للتصوير والتي تسمح بصياغة نصّ بصريّ مركب من عدّة طبقات والذي يعبّر عن مفاهيم وأيديولوجيا، ويخلق مقولة مستقلة، أصلية، صريحة وتجديديّة.

سنُطوّر لدى الطالب في إطار التعليم في القسم فضول، نزاهة وإبداع – قيم ضرورية لوجود الفن.

 

ينكوّن التعليم في القسم من أربع سنوات تعليم للقب B.F.A (خريج في الفن). يُلزَم الطلاب في السنة الأولى بحصص دراسية إلزامية؛ في السنة الثانية هناك جزء من الحصص الدراسية مفتوح لاختيار الطالب. تُخصّص السنتان الأوليتان للدراسات التمهيدية الأساسية، والي يُكسب فيها الطالب الأدوات التقنية، العملية، النظرية والمضامينية المتعلقة بالتصوير كوسيلة أصلية على تنوّع جوانبه ومجالاته، وأيضًا بالوسائل التي تمسّ المجال مثل الحاسوب والفيديو. يجري التعليم من خلال عمل مبني ومُرشد، تمارين ومشاريع، في الصّف وفي عمل حرّ للطالب.

يمنح إطار الدراسات المُتقدّمة في السنوات الثالثة والرابعة الطالب الفرصة لأن يشكّل، يجمّع ويُمحوّر طابع تعليمه من خلال العمل والإبداع وفق ميوله. تُخصّص السنة الرابعة بغالبيتها لمشروع الإنهاء، والذي مع إتمامه يُطلب من الطالب عرضه في معرض شخصي تُرافقه وظيفة مكتوبة. على الطالب، خلال هذا السنة، البحث في موضوع معيّن وفق اختياره، التعمّق فيه ووضعه في عمل فرديّ، يتحمّل الطالب خلاله المسؤولية على سيرورات البحث، العمل والإبداع، وتلخيص النتائج لمعرض التخرّج لمشروع الإنهاء. لا يُعرّف التعليم في القسم كتخصّص في التصوير المُعدّ للمجالات التجارية، لكن تُوفّر القاعدة التقنية والمهنية والثقافة الواسعة المُكتسبة خلال التعليم، توفّر أساس واسع لتطبيقات مهنية وتجارية في مجالات التصوير المختلفة بعد إنهاء التعليم.

يُلزم التعليم المشاركة في جميع الحصص الدراسية الإلزامية وفي عدد معيّن من الحصص الدراسية الاختيارية المعروضة في برنامج التعليم. يشتمل أسبوع التعليم على 30 ساعة أكاديمية في الصّف، إضافة للعمل المُستقل في الورشات أو خارج الأكاديميا. يتكوّن برنامج التعليم من موضوعات إلزامية وأخرى اختيارية. كلّما تقدّم الطالب في سنوات التعليم كلّما زادت إمكانيات اختياره الشخصي لمجالات وإمكانيات العمل. يتم، في سنوات التعليم الأولى، بناء قاعدة يتأسس عليها الاختيار، البحث والإبداع الشخص في السنوات الأخيرة للتعليم والمعرض النهائيّ الشخصيّ في نهايتها. يرتكز التعليم على مبادرة ومسؤولية الطلاب من أجل تطوّرهم الشخصيّ، من خلال تشجيع بناء العلاقات والعمل مع جهات في الأقسام الأخرى وخارج الأكاديميا.

تفصيل السنوات

السنة الأولى

تُخصّص هذه السنة لبناء قاعدة ثقافية ووسائليّة وعامّة، إكساب مهارات تقنية تنفيذية وعادات عمل. سيتم التركيز على تشجيع الدوافع والمبادرة الشخصية في الانضباط للعمل المستقل وفي إيجاد حلول متعدّدة-المجالات قدر الإمكان للمسائل والتمارين التي ستعطى للطالب، من أجل تطوير القدرة على الارتجال والتفكير المُجرّد ولتأسيس لغة نقاش ونقد مشتركة.

السنة الثانية

تُخصّص هذه السنة الدراسية لتعميق الفهم، المعرفة والمهارات في التصوير وأيضًا لتوسيع مجالات التداول في مجالات التصوير، الفيديو والحاسوب. الهدف من ذلك هو منح الطالب المعرفة وتوفير الفرصة لتجربة مجالات مختلفة.

أسبوع تقديم وظائف لمراجعة ونقد القسم:

يجري، في الأسبوع الثالث من شهر حزيران، تقديم وظائف لمراجعة ونقد القسم كتلخيص للسنة الثانية. يُطلب من الطالب إقامة معرض كامل ومُتّسق (ليس بالضرورة منتوج من حصّة دراسية واحدة ومعيّنة). سيجري نقاش حول المعرض وسيتم توجيه النقد بمشاركة محاضرون من القسم الذي يُدرّسون في يوم التقديم.

السنة الثالثة

يُشجّع برنامج التعليم الاختيار والمبادرات الشخصية ويسمح للطلاب بالتقدّم في المجالات المُلائمة لقدراتهم وأفكارهم. تتوفّر الإمكانية في هذه السنة لأن يبني الطلاب لأنفسهم جدول حصّص مُركّب من الحصص الدراسية الإلزامية والاختيارية في القسم.
أسبوع تقديم وظائف لمراجعة ونقد القسم:

يجري، في الأسبوعين الأخيرين من شهر حزيران، تقديم وظائف لمراجعة ونقد القسم كتلخيص للسنة الثانية. يُطلب من الطالب إقامة معرض كامل ومُتّسق (ليس بالضرورة منتوج من حصّة دراسية واحدة ومعيّنة). سيجري نقاش حول المعرض وسيتم توجيه النقد بمشاركة محاضرون من القسم الذي يُدرّسون في يوم التقديم.

السنة الرابعة

تُخصّص السنة الرابعة بمعظمها للمشروع والوظيفة النهائية، حيث يُقام في نهايتها معرض شخصيّ مستقل للطالب. يستطيع كل الطالب خلال هذه السنة العمل في مجال وموضوع يختاره هو، وأن يبحث ويتعمّق فيه ويكوّنه. تشكّل السنة الرابعة سنة تحضيريّة للانفصال عن إطار التعليم، حيث يجري ذلك من خلال العمل المُستقل وتحمّل المسؤولية على مسارات وسيرورة البحث والعمل: التخطيط، إيجاد المصادر، الحلول، المساعدة والاستشارة، الاستنتاجات وتلخيص سيرورة التنفيذ، تكوين الوسائل الشكليّة والتعبيريّة، وبالأساس الجانب الإعلاميّ للمنتوج النهائي. على كل هذه المركبّات أن تظهر في المعرض النهائي والذي سيعرض فيه مشروع الإنهاء لكل طالب.

مشروع الإنهاء

على مشروع الإنهاء أن يُعبّر عن ويُظهر المعرفة المُكتسبة خلال سنوات التعليم في قسم التصوير بالأخص وبتسلئيل عامّةً، وعن مستوى التحصيل الشخصي لكل طالب. إلى جانب مشروع الإنهاء والمعرض وكجزء تكامليّ منه سيُطالب كل طالب بتقديم وظيفة مكتوبة في نهاية السنة الدراسية الرابعة. سيتم توفير الإرشاد للوظيفة المكتوبة بما يتعلّق بالنطاق، المبنى، الشكل، المضامين وما إلى ذلك، في ورشة تُخصّص لذلك.

حصص قسم التاريخ والنظريات

إضافة لبرنامج التعليم في القسم، يُطلب من الطلاب مُراكمة 24 نقطة استحقاق في إطار تعليمهم في قسم التاريخ والنظريات. يُوفّر قسم التاريخ والنظريات بيئة مثقفة، مواكبة للأحداث ومحفزة لاكتشاف الثقافة البصرية في سياقاتها المختلفة: التاريخي، الاجتماعي، الأنتروبولوجي، الفلسفي، السيكولوجي، الاقتصادي، الجندري والمزيد. تمنح مختلف التوجهات والأساليب النظرية والنقدية المُدَرّسة في سياق سيرورة الإبداع/الإنتاج، وجهات نر جديدة، وتثير أساليب تفكير ونقاش من خلال التأمل في الفن البصري/المرئي في الماضي والحاضر، وتُطوّر تفكيرًا مستقلاً وتأملاً ذاتيًا.

تم تصميم برنامج التعليم المتنوع بناءً على توجّه التعدّد الفكري والمضاميني الذي يُوسّع آفاق فهم التصوير البصري بمستوياته، معانيه وتأثيراته في العالم الاجتماعي-السياسي. يمنح برنامج التعليم الطلاب والطالبات اللغة والأدوات التي تتيح لهم تشخيص وتحليل الأبعاد المختلفة للتصوير البصري وقراءة العمل الفني البصري من خلال التفكير النقدي. بهذه الطريقة يرافق قسم التاريخ والنظريات الطلاب والطالبات في بتسلئيل في مراحل التعليم المختلفة التي تتطور فيها توجهاتهم كفنانين ومبدعين، هادفين بذلك تعميق مجالات معرفتهم وآرائهم في المجتمع والثقافة التي يبدعون في إطارها.

بالمقابل، تسعى الحصص التعليمية في القسم للربط بين التطبيق ومسار الإبداع، وبين الوجهات النظرية التي تُحرّكها والدمج بين متعة صنع التصويرات البصرية ومتعة الفهم النظري. يساعد الدمج بين المجالات وتعلّم اللغة البصرية والتفكير النقدي الطالب/ة على تطوير إبداعه/ا أيضًا في التقنية العملية وأيضًا في تطوير أفكار خلاّقة.

يوفّر القسم للطالب مهارات وأدوات لجمع المعلومات بصريًا ونظريًا وإعدادها كفكرة لكتابة وظيفة أو نقد. يُنظّم قسم التاريخ والنظريات مؤتمرات وأيام دراسية بشكل دوريّ، كما ويُصدر القسم المجلة الإلكترونية "تاريخ ونظريات: السّجلات/البروتوكولات" 'היסטוריה ותיאוריה: הפרוטוקולים' ، وكتابًا سنويًا بموضوع الثقافة البصرية.

مسار القبول

وظيفة بيتية

مع إغلاق باب التسجيل، سيتم إرسال وظيفة بيتية للبريد الإلكتروني الشخصيّ لكل مُتقدّم، يجب تنفيذ الوظيفية البيتية وإحضارها للمقابلات الشخصية.

المقابلات الشخصية

للمقابلة الشخصيّة، إضافة للوظيفة البيتيّة، على المُتقدّم إحضار حقيبة أعمال في مجال التصوير أو أية مجال أو وسيلة أخرى. هدف المقابلة هو التعرّف على المُتقدّم والاطلاع، قدر الإمكان، على كنهه، تطلّعاته ومدى ملاءمته. لذا، سيُطلب من المتقدمين التعّريف عن أنفسهم وأي مبادرة في الموضوع هي عون للمُتقدم وللجنة. ستتم مقابلة كل متقدّم في لجنتي قبول.

لا يحكُم مسار التصنيف والقبول على موهبة المُتقدّم أو قدرة نجاحه في المجال، إنما، يفحص مدى ملاءمته للأهداف والإطار العينيّ لقسم التصوير في بتسلئيل. من المفيد أن يكون لدى المتقدّم خلفية في المجالات المذكورة، مع أنها لا تضمن القبول للقسم، فالإمكانيات مفتوحة للجميع ومُتعلّقة بالصفات والميّزات الخاصة للمتقدّمين.