عربي > اللقب الثاني > اللقب الثاني في أساليب ونظرية الفنون

اللقب الثاني في أساليب ونظرية الفنون

يتشكّل في السنوات الأخيرة، في البلاد والعالم، نقاش ثقافي جديد في مركزه توجّه متعدد المجالات للثقافة بمختلف مركباتها: الفن، التصميم والهندسة المعمارية يجري اختبارها في ضوء توجهات بحثيّة أساسها في الآداب والعلوم الاجتماعية. في هذا الإطار تتعاظم الحاجة إلى نقاش نظري وإلى تأهيل مهني في المجالات المرافقة لعالم الفن والتصميم: إدارة مؤسسات الفن والثقافة، أمانة المعارض، علوم المتاحف، النقد الفني، تاريخ التصميم وسياسات الثقافة. هذه المجالات، التي تساهم غالبيتها في الوصل بين الفنان وبين الجمهور، ذات أهمية حاسمة في تشكّل الثقافة الاسرائيلية بشكل عام والسياسات في مجال الفنون بشكل خاص.

البرنامج الدراسي المقترح للقب مؤهّل في سياسات ونظرية الفنون في بتسلئيل ، بمستوييه الاثنين: مستوى القيّمين الفنيين(الأمناء) والمستوى النقد، يأتي استجابة للنقص الكبير في عالم الثقافة والابداع في إسرائيل ويلائم لخريخي بتسلئيل  ولخريجي اللقب الاول في الجامعات والكليات الأكاديمية. وهذا برنامج فريد لتأهيل قيّمين فنيّين، أصحاب صالات عرض ومؤسسات فنية أخرى، كتّاب النقد والكتالوغات الفنيّة ومعلمي الفنون كمهنيّين ذوي معرفة واسعة الآفاق وأساس نظري واسع وعميق.

إن الميزة الخاصة لـ "بتسلئيل" هي في كونها أكاديمية متعددّة الأوجه تقيم تفاعلًا مثيرًا بين مجالات فنية مختلفة، وتدمج بشكل وثيق النظري والعملي، وأساليب تقليدية وتقنيات مبتكرة. بتسلئيل  أجواء ابداعية فريدة فيها محاضرون وباحثون يدمجون النظري بالعملي. لذا تشكّل ببتسلئيل  مكان التقاء طبيعي بين أبحاث نظريات الفنون وبين فهم الحدث الفني الراهن في إسرائيل والعالم اليوم. داخل هذه الاجواء البحثية- الابداعية الفريدة بتلئيل معنية بتأهيل كتّاب، باحثين، نقّاد وقيّمين فنّيين سوف ينمون مباشرة إلى مواقع الفعل في الفنون والتصميم انطلاقا من حوار وجهًا لوجه مع المشتغلين بالمجال.

المنهاج

يطمح المنهاج إلى الدمج بين البحث النظري لحقل الفن، التصميم والثقافة في إسرائيل والفهم العميق لجوهر الفن وتاريخه وبين الإلمام بما يُنتج في الراهن الثقافي والفني في إسرائيل اليوم، المشاركة فيه والنشاط من داخله.

المنهاج مُعدّ لخريجي اللقب الأول الذين استكملوا اختصاصهم في عوالم الإبداع المختلفة التي تُدرّس في بتسلئيل ، وفي مؤسسات أخرى للفنون والتصميم أو في الآداب والعلوم الاجتماعية، الذين يبحثون لأنفسهم عن إطار فريد، يستطيعون عبره مواصلة تعليمهم، أو امتلاك الخلفية المعرفية اللازمة لاختصاصهم المهني.

المنهاج، بمستويي الاختصاص فيه: مستوى الأمناء الفنيون ومستوى النقد، سيمنح الطلاب أساسًا نظريًا واسعًا في مجال النظريات النقدية والبحث المعاصر في حقل الفن والثقافة العالمية والإسرائيلية.

مسار القيّمين الفنيّين: معد لتأهيل جيل جديد من القيّمين الفنيين ذوي الخلفية التاريخية والنظرية الواسعة. انطلاقًا من الوعي بأهمية عملية تأهيل القيمين الفنيين، يشمل برنامج التعليم دورات متنوّعة تدمج بين النظرية والجانب العملي لوظيفة القيّم الفني بمختلف مركّباتها التي تتلخّص في تعميق وإغناء قدرات القيّم الفني بوصفه مسؤولاً عن وظيفة تواصل مركزية بين المبدعين والجمهور.

مسار النقد: معد لتأهيل جيل جديد من النقاد الفنيين المهنيين ذوي خلفية تاريخية ونظرية واسعة. برنامج التعليم في هذا المسار يشمل دورات تدمج بين نظرية الإبداع وبين الجانب العملي في الكتابة عبر تطوير قدرات الكتابة، والصياغة والنقد لدى الطلاب.

الدورات المختلفة المقترحة في مساريْ الاختصاص سيمكّن الطالب من تكوين اتجاه اختصاص معمّق سواء في المسار البحثي او في المسار غير البحثي. مجموعات التعليم والصغيرة والتوجيهات الشخصية سيضمنوا علاقة شخصية وقربًا بين الطلاب والمحاضرين. كما أن بيئة الإبداع الفريدة في بيتسالئيل ستمكّن الطلاب ان يكونوا بتواصل مباشر مع الممارسات الفنية والتصميمية القائمة اليوم.

د. ليات فريدمان، رئيسة برنامج دراسات التأهيل في سياسات ونظريات